الرئيسية / الحياة الزوجية / الانفعالات اثناء الجماع الزوجين

الانفعالات اثناء الجماع الزوجين

الانفعالات اثناء الجماع الزوجين

كثير من النساء عندما يرغب زوجها في ممارسة الجنس معها او معاشرتها تجدها تاتي بالاسباب وتتعذر بالاعذار التي تؤدي الى تأجيلها والحقيقة ليست هناك اسباب بل ان الخوف والخجل يجعلها تقوم بذلك , وكذلك في الرجال يتهرب من المعاشرة خوفا من المجهول !! والكثير نجدة في النساء دون الرجال !! ولو حصل جماعا او معاشرة تجد الزوجة من خجلها لاتتجاوب مع زوجها بل تكون كالجسد البارد او انها تتالم بشكل قد يؤدي الى احباط الممارسة كلها والى فشلها !!!؟
وحقيقة الكثر الحالات التي تعاني من ذلك تاتي اسبابها من الاتي :
1- جهل الزوجة والخوف من الجنس من قبل الزوج. وذلك نتيجة لمعلومات خاطئة.
2- حياة الزوجة عند اهلها والتربية الصارمة وعدم تثقيف البنت من قبل والدتها او انها غير متعلمة او مثقفة.
3- معاناة الزوجة من الخجل او الرهاب من الزوج او الرجل بصفة عامة وهي حالة نفسية بحتة.
4- جهل الزوج بكل مايتعلق بالمعاشرة مع الزوجة وكيفة التعامل معها.
5- الحياء والخجل لدى الزوج كحالة نفسية يعاني منها قبل الزواج.

- عدم المكاشفة بين الزوج والزوجة في اتخاذ مايحلو للزوجة والزوج من الطرق التي تعين الزوج والزوجة على اتمام المعاشرة الزوجية بنجاح .
7- النظرة الخاطئة لدى البعض من الزوجات في انها لوافصحت للزوج في رغبتها في المعاشرة انها يؤخذ عليها بسؤ في اخلاقها او تربيتها لدى الزوج.
8- حياء الزوجة في ان تكشف لزوجها الطرق والاساليب التي ترتاح لها اثناء المعاشرة .
من هذا لابد للزوج والزوج من الوقوف على تلك المشاكل والمكاشفة والوصول الى الحلول السليمة كي يتغلبوا على مثل هذة المشاكل التي قد تؤدي لاقدر الله الى فشل اتمام المعاشرة وقد لاقدر الله مستقبلا تسبب ملل من المعاشرة او كره احدهما للاخر .
كل امرأه حريصه على حياتها الزوجيه وحريصه
على تعلم الثقافه الجنسيه سواءً قبل او بعد الزواج عن طريق القراءه الموضوعيه فهنا احب ان اتكلم عن هاجس يدور بين النساء وهو الانفعالات اثناء اللقاء الجنسي مع الزوج .
نعم الانفعالات
تعتقد بعض السيدات ان اظهار انفعالاتهن اثناء الجماع امرٌ مخجل لاينبغي ان يحدث فيتخذن موقفاً سليبياً ويحبسن بداخلهن الاحساس بالمتعه
فالجنس ليس مشاركة جسديه فحسب لكنه ايضاً مشاركة الاحاسيس فالقبلات والفاظ الاشتياق والحب اشياء مطلوبه لاينبغي ان تخجل الزوجه من اظهارها والتعبير عنها بشكل او بأخر
ومن الانفعالات المحبوسه هي الصراخ والاهات اثناء قيام الزوج بالايلاج

فالمرأه تحس بلذه اثناء دخوله فهناك تخرج كلمات لكي تعبر عن هذه اللذه
فلا تخجلي ايتها المرأه بأن تعبري عن مافي خاطرك .
فالزوج يعشق تلك الكلمات من زوجته ,,
واثناء زيادة اللقاء الجنسي وجو اللقاء الجنسي اصبح حاراً فهناك تحس المرأه
ببعض الآلام اثناء الايلاج المتكرر السريع والقوي
فبعض النساء تحبس تلك الآهات
فلا تخجلي أيتها المرأه من تلك الانفعالات الجنسيه فهي طبيعيه
فالزوج يريدها ويريد ان يسمعها ولاتحرميه منها
الانسجام الجنسي هو أحد شروط الزواج الناجح القائم على التوافق ، ولكن بعض الزوجات يشعرن بالخجل من أداء بعض الأمور التي قد تسعد الرجل وتنشط طاقاته الجنسية أثناء العلاقة ، ولا تجد بعض النساء سوى الشكوى من ضعف الرجال الذي أصبح كالعلكة في أفواههن ، ويتناقلن فضائح الأزواج في محافل الصديقات وكأن الرجل آلة تعمل ولا تؤثر عليها الضغوط ولا تحتاج إلى التجاوب من الطرف الآخر .

لكن لو تخلت المرأة عن الأنانية أو الخجل لاستمتعت بالعلاقة وأمتعت زوجها ، وأهم ما يثير بعض الرجال أثناء العلاقة الزوجية هو الكلام الصريح بين الزوجين في غرفة النوم ، وهو ما يسميه المتخصصين “بالكلام الوقح” Dirty talk وهو استخدام الكلام السافر الصريح جداً دون خجل ودون مواربة .

يؤكد الخبراء أن لهذا الأسلوب مميزات خاصة ، كما يعتبر وسيلة قوية من وسائل الربط بين الزوجين ، ، مع مراعاة أن الانشغال الزائد بالأولاد يطفئ الرغبة ويباعد إلى حد كبير بين الزوجين ، لذا ينبغي زيادة الفرص التي يتفرد فيها الرجل بالمرأة

يشير د.محمد المهدي استشاري الطب النفسي وخبير العلاقات الزوجية أن الكلام الصريح له فوائد متعددة بين الزوجين ولكن عليهما أن يدركا أن هذه الكلمات لا يتم تبادلها إلا داخل غرفة النوم وعلى فراش الزوجية فقط .

وعن فوائد الكلام الصريح فى الفراش يؤكد د. المهدي أن له مميزات عديدة منها تقوية التواصل فالرجل يشعر بالإثارة عندما يعرف ماذا تريد المرأة ، ولأن استمتاع المرأة لا يظهر بسهولة مثل الرجل ، فإن من حقها أن تعبر عن رغباتها بصراحة ليتمكن من إشباعها ، والفائدة الثانية هي رفع مستوي الإثارة وتوسيع آفاق المتعة الجنسية ، وينبغي على الزوجة خاصة ألا تشعر بالحرج وأن تكتسب الخبرة تدريجياً ، كما ذكرت مجلة “صحة” .

نصائح للفراش

وفي كتاب ” فيما بيننا نحن البنات” “Between Us Girls” للمؤلفة الأمريكية “سيدني بيدل باروز” تشير إلى أنه توجد تعبيرات صريحة ومثيرة يمكن للمرأة استخدامها وترديدها إذا اتفقت مع مشاعرها ورغباتها ، فالمشكلة مع المرأة هي أنها لا تجد الكلمات الجنسية التي تستطيع بها دون خجل التعبير عن رغباتها.

تقول المؤلفة باروز : أنه بإمكان المرأة أن ترفع درجة حرارة زوجها عندما يشعر أن زوجته في قمة الاستجابة وتشاركه مجالات جديدة من المتعة ، ودخول المرأة هذا العالم الجديد من التفاصيل سيشجعها على استخدام الألفاظ الصريحة التي تساعدها على وصف رغباتها وأحاسيسها.

وتوضح المؤلفة أن الهاتف أنسب لعبة جنسية للزوجة الخجولة فيمكن للزوجة من خلاله التحدث بصراحة دون إحساس بالحرج في المسائل الجنسية على الهاتف لأن ذلك يخفف من الشعور بالخجل ، في حين قد لا تتجرأ على الكلام عنها وجها لوجه ، والمشاركة تعمق الشعور الحميم بين الطرفين وتوسع آفاق المتعة التي ينبغي أن يرتادها سوياً.

أما أثناء الممارسة فمن الممكن أن تستخدم المرأة أثناء المعاشرة ألفاظا تستعيرها من اللغة الإنجليزية مثلا للتعبير عن الإثارة والأعضاء الحساسة ، ويقولون أن اللغة الفرنسية أفضل لغة وقت ممارسة الحب .

كما يمكن للمرأة أن تستخدم بعض عبارات المراوغة كتمهيد لممارسة الحب ، وعلى سبيل المثال يمكن أن تقول الزوجة لزوجها وهم بأحد الخروجات : “عندما نعود إلى البيت سأخلع ملابسك قطعة قطعة!”

وتنصح سيدني بيدل باروز الزوجات بالاسترخاء إذا وجدت بعض الصعوبة في الإعراب عن أحاسيسها ورغباتها حينها ستشعر بالانسجام وتتكلم بأية طريقة تريحها كما تريد ، فهذه الطريقة التلقائية بين الزوجة وزوجها تزيد الألفة وتعمق جذور العلاقة الحميمة ، ومن شأن هذا الاسترخاء وتلك العفوية أن تساعد المرأة على الإعراب عن رغبتها بصورة أو بأخرى كأن تقول لزوجها: “أريدك الآن” أو “أحب أن أشعر بك.” ولا شك أن للهمس والنغمة والحركة مدلولات مؤثرة وإيحاءات مثيرة ، لذلك ينبغي على الزوجة التي لا تستطيع التعبير عن رغبتها بصراحة بأسلوب يغني عن أي كلام .

لا مكان للخجل

قد يعترض البعض على هذا الأسلوب بحجة الحياء أو الخجل الذي من المفترض ألا يكون موجوداً بين الزوجين ، فقد وصف القرآن الكريم ما يحدث بين الزوجين أثناء الجماع بالرفث ، فقال تعالى : ” أحل لكم ليلة الصيام الرفث إلى نسائكم ” والرفث عند العرب هو الجماع، أو الكلام الذي يدور بين الزوجين ويراد به ما يستقبح ذكره إلا بينهما ، وهو مباح ولا يحرم إلا في حال إحرام الزوج أو الزوجة ، لقوله تعالي ” الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197)

وقال القرطبي في تفسيره في بيان الرفث الذي أباحته الآية وكذا البخاري : الرفث الإفحاش للمرأة بالكلام، لقوله: إذا أحللنا فعلنا بك كذا، من غير كناية ، فإذا كان المقصود بالكلمات الفاحشة الكلام عن الجماع أو وصف المرأة أو الزوج ونحو ذلك فهو مباح بين الزوجين، وهو من الرفث المنهي عنه في حال الإحرام .

وتشير الدكتورة آمنة نصير عميد كلية الدراسات الإسلامية السابق إلى أن الشريعة الإسلامية تعطي المرأة الحق في ذلك ، وعلى الزوج أن يلبي لها رغبتها وقد يكون حياء الزوجة هو الذي يمنعها من ذلك.

وترى أنه حتى القول بأن المرأة أقل رغبة من الرجل أمر متعلق بالثقافة التي توارثناها فالمرأة تبدي رغبتها بشكل أقل مما يبديه الرجل ، لأننا توارثنا ذلك في شكل أنوثتنا، كما توارث الرجل ذلك في ثقافته الذكورية، لكن للمرأة -شرعا- الحق في إبداء رغبتها واستجابة الزوج لها.

عن الاميره

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى